تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الأعضاءتسجيل دخول الأعضاء  
بن سعيد عبد القادر والي ولاية تقرت
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
لا للغاز الضخري
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت ******لا للغاز الضخري
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
لا و لا ثم لا لا لا لا للغاز الضخري

شاطر | 
 

 تاريخ تقرت من 900 قبل الميلاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 767
نقاط : 1844
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ تقرت من 900 قبل الميلاد   الخميس يوليو 02, 2009 3:42 am

وادي ريغ

تعتبر منطقة تقرت عاصمة وادي ريغ التي لعبت دورا هاما فبي المنطقة حيث أطلق عليها المؤرخون بصحراء قسنطينة

لقد أشار الأستاذ » بالوط « في دروسه على » ما قبل تاريخ الصحراء « إلى أنه من الممكن حسب حجر الصوان المنحوت المجمع في وادي ريغ بأن هذه المنطقة سكنها القفصيون بين 9000 و 3000 سنة قبل الميلاد

أما تسمية وادي ريغ فأصلها يرجع – حسب المؤرخين- إلى قبيلة ريغة وهي فرع من قبيلة كبيرة من بني زناتة ، أقامت بالمنطقة في القرن الخامس عشر.

في عهد الرومان كانت المنطقة مسرحا للأحداث حيث كان يلتجئ إليها الفارين من الرومان بسبب الفوضى والفزع وعدم الإستقرار.

لم يحتل الرومان وادي ريغ بل إكتفوا بشن حملات في شكل دوريات متقطعة من طرف لفيفهم المرابط في بلاد الزاب المجاورة.

في النصف الثاني من القرن السابع الميلادي بعث القائد عقبة بن نافع الفهري بأحد أصحابه حسان بن النعمان لتغيير الحكم وقيادة البلاد الواقعة بين بسكرة وورقلة

حسب العارفين بتاريخ البلاد بان الملازم حسان لقب بالحشاني وإليه أنتسب رجال الحشان وبذلك أصبحت تنظم في كل سنة في بداية الخريف حضرة » رجال الحشان « بهذا الحدث

في القرن العاشر والحادي عشر خضعت تقرت (وادي ريغ) لنفوذ الإباضين الذين إنحدروا من الشمال وألتجؤا إلى ورقلة وسدراتة (وادي مئة).

خلال الهجمة التي شنها الهلاليون على قصور وادي ريغ ، وقعت المنطقة تحت سيطرة سلاطنة بني حماد ( الحضنة ). إثر ذلك صار لتقرت محافظيها الخاصين ( بني عبيد الله ) الذين كانوا من ريغة المحليين وكانوا يعتنقون المذهب الإباضي.

أسند ابن خلدون خراب المنطقة لابن غنية الذي قام بهجومات تخريبية في وادي ريغ مع الموحدين وبذلك خضعت البلاد إلى الموحدين ، ثم الحفصيين وأسندت إلى » ابن المزني « ا لذي تولى حكم بسكرة باسم هذه العائلة

إنتشر المذهب المالكي في المنطقة عن طريق الحجاج القادمين من المغرب متجهين إلى البقاع المقدسة بواسطة القوافل ، ضمن هذه القوافل وصل إلى تقرت السلطان » محمد بن يحي الإدريسي « الذي حكم منطقة وادي ريغ مدة 40 سنة وكان من أهم ناشري المذهب المالكي في المنطقة

في سنة 1445 تربع على عرش منطقة وادي ريغ السلطان » الحاج سليمان بن رجب بن جلاب « المريني مؤسس حكم بني جلاب الذي دام مدة 4 قرون

في سنة 1528 تأسس بايلك قسنطينة فنصب بايات منتدبين في الجنوب هما شيخ عرب دواودة والسلطان الجلابي في تقرت

في سنة 1552 قام الباشا » صالح رايس « بحملة عسكرية على مدينة تقرت بسبب تمرد أهالي تقرت والمدن المجاورة من ورقلة على القيادة المركزية ورفضهم لدفع الجباية والغرامة وتحديهم بإعلان إنفصالهم عن حكم الأتراك وإستقلالهم عن البايلك ، فتصدى لهم الباشا وحاصر مدينة تقرت بـ 4000 جندي منهم 3000 راجلين و 1000 راكب واستسلمت بعد 3 أيام

في سنة 1788 تحاصر مدينة وادي ريغ من طرف الباي صالح الذي تمكن مع جنوده دخول وإقتحام المدينة التي ثقبت أسوارها بالمدفعية وبذلك خلع الشيخ عمر ونصب مكانه الشيـخ أحمد وهناك أخذ الباي صالح رستم التولية المتعاقد عليها في الإتفاقية ، بعدها رجع إلى قسنطينة وقد أخضع تقرت وضواحيها لبايلك الشرق.

في سنة 1844 إحتل الفرنسيون بقيادة » الدوق دومال « مدينة بسكرة وفرضوا على السلطان عبد الرحمان بن جلاب ضريبة سنوية مقدرة بـ 20000 فرنك مقابل إعترافهم بسيادته على وادي ريغ وسوف.

في 25 جانفي 1852 هاجم سلمان الجلابي وأتباعه قصر تقرت وقضوا على عبد الرحمان الموالي للفرنسيين واستولى على العرش وانخرط في حزب المناضل محمد بن عبد الله وتنكر لكل إتفاق مع الفرنسيين

في 11 نوفمبر 1854 إقتحمت القوات الفرنسية بقيادة الرائد » مارمير Marmier « تقرت وبعد مقاومة عنيفة إلى غاية 27 نوفمبر إحتمى بأسوار المدينة ، وبعد محاصرته 10 أيام إضطر للهروب إلى وادي سوف ثم إلى تونس وعوض بابن عمه عبد القادر الذي لم يتجاوز عمره 20 سنة وجعلوه تحت وصاية أحمد بن الحاج بن قانة

بتاريخ 5 ديسمبر 1854 إستولى الجنرال » ديفو DEVAUX « على عاصمة بني جلاب وقد إنتهز الفرنسيون إنسحاب محمد بن عبد الله وسلمان إلى تونس ليواصلوا زحفهم نحو الجنوب وكسر شوكة الأهالي بإستعمال أساليب القمع لإرهابهم وإخضاعهم نهائيا وقتل روح الثورة فيهم

بتاريخ 13 ماي 1871 إنتهز محمد بن التومي بن إبراهيم المعروف » بوشوشة « فرصة غياب الآغا علي باي الموجود بعساكره بعين الناقة ، واستولى على مدينة تقرت بعد القضاء على الثكنة التي كانت تحت قيادة الملازم » موسيلي « Mousselli ونصب ناصر بن شهرة كخليفة لمدة ( 07 ) أشهر.

في 27 ديسمبر 1871 جهزت القوات الفرنسية جيشا قويا بقيادة الجنرال » دولاكروا DELACROIX « وأعاد الإستيلاء على المدينة

قبل سنة 1954 ظهرت حركات وطنية عديدة إستطاعت أن تتمركز في المنطقة

في بداية الخمسينات تمكنت القوات الفرنسية من إيقاف قادة ومناظلوا حزب الشعب الجزائري بتقرت وورقلة

مباشرة بعد إعادة التنظيم الذي تبع مؤتمر الصومام ألحقت منطقتي ورقلة وتقرت بالمنطقة الخامسة للولاية السادسة

رغم طبيعة المنطقة التي لم تكن سهلة للقيام بالهجومات فقد وقعت فيها عدة معارك ( خاصة معركة قرداش

تاريخ 19 نوفمبر 1957 كان دمويا في تقرت حيث عثر على وثائق في ثياب جثمان مسؤول قد سقط في ساحة الشرف ، سمحت للفرنسيين باعتقال 2500 مناضل ومن ضمنهم بوليفة حمـه عمران ابن عم محمد وتوتسي لزهاري وهما مسؤولين سياسيين في المدينة وأعدموا دون أي صيغة حكم

لكن أهم المشاغل الأساسية لسكان هذه المنطقة هي محاولة السلطات الفرنسية عزل الصحراء عن باقي الجزائر.

للتعبير على هذه المشاغل والمحافظة على وحدة التراب الوطني وقعت مظاهرات منها يوم عيد الفطر المبارك بتقرت والثانية يوم 27 فيفري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://touggourt.kalamfikalam.com
abdoullah
مبتدئ
مبتدئ


عدد المساهمات : 20
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تقرت من 900 قبل الميلاد   الأربعاء أغسطس 28, 2013 2:53 am

اشكركم جزيل الشكر عن هذه المعلومات القيمة التى نرتنا بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعبدالرحمن
جديد
جديد


عدد المساهمات : 4
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 19/10/2013

مُساهمةموضوع: مدة حكم محمد بن يحي الإدريسي .. لعض المغالطات التي وجب تصحيحها للأخ الباحث رضوان شافو    الأحد أكتوبر 20, 2013 12:16 am

المغالطات التاريخية
حول شخصية سيدي محمد بن يحي الإدريسي*


أ. رضوان شافو (المركز الجامعي بالوادي)

في مستهل الحديث عن شخصية سيدي محمد بن يحي الإدريسي أود أن اذكر الاخوة ة الحاضرين عندما كنت بصدد تجميع المادة التاريخية عن هذه الشخصية مع التحليل والاستقراء اكتشفت العديد من التناقضات والمغالطات التاريخية أو ما يسميه ابن خلدون" الخطأ التاريخي" والذي بدوره يؤدي الى تزييف الحقائق التاريخية ، وهذا الاستقراء ما هو إلا اجتهاد مني قد يحتمل الصواب أو الخطاء ، ومع احترماني الى كل الذين سبقوني في هذا الموضوع وفي نفس الوقت اقدم تشكراتي لهم فلولاهم من خلال ما كتبوه لما توصلت الى هذه الحقائق والاستنتاجات ،كما لا يسعني أن أنبّه إخواني وأساتذتي الى نقطة هامة في الكتابة التاريخية ، وهي أن النقل وحده لا يكفي لإثبات صدق الخبر، فعلى الجميع قبل الكتابة تمحيص الأخبار وتحليلها من الأكاذيب والأهواء ومقارنتها ،أو إخضاعها الى يعرف في الدراسات التاريخية بالنقد الباطني والنقد الظاهري للأخبار.

وحسب استقرآتي وتحليلاتي لصفحات ما كتب عن سيدي محمد بن يحي جعلني اطرح تساؤلات كانت وراء شيوع هذه المغالطات التاريخية ، وربما ستكون هذه التساؤلات مستقبلا نقطة انطلاق لأبحاث أخرى وهي كما يلي:
- ما هو اصل سيدي محمد بن يحي؟
- ما هي الفترة التي حل فيها بتقرت؟
- ما هي الأوضاع العامة التي كانت سائدة آنذاك؟
- الى من تعود فكرة تأسيس مجلس رجال لملاح؟


المـغـالطـة الأولى :

الكثير من الناس يتساءلون حول اصل سيدي محمد بن يحي ، هل هو ادرسي أو ريغي ؟
إنني لا أجانب الصواب إذا قلت بان الطرح الأول هو الأقرب الى الحقيقة وهذا يعود للإثبات التالي :

تقول الرواية أن سيدي محمد بن يحي قدم من المغرب الأقصى مارا بتقرت لأداء فريضة الحج ، فاعجب بها وبسكانها فاستقر بها ، مع العلم أن منطقة تقرت كانت تمثل محطة لاستراحة القوافل التجارية والحجاج الى بيت الله الحرام ، إذا كان سيدي محمد بن يحي اصله من المغرب الأقصى فهذا يتطلب منا استقراء الأحداث التاريخية في تلك الفترة ببلاد المغرب العربي والتي تتزامن مع استقرار سيدي محمد بن يحي بمنطقة وادي ريغ.
من المتعارف عليه أن بلاد المغرب في ما بين القرنين السابع والعاشر ميلاديين كانت تعيش صراعات سياسة وتطاحنات فكرية ومذهبية بين مختلف الدويلات الإسلامية ، وأخص بالذكر الدولة الادريسية التي قامت في المغرب الأقصى على يد مؤسسها إدرس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، لكن ما فتئت وأن سقطت على يد عبيد الله المهدي مؤسس الدولة العبيدية (الفاطمية) ، وبذلك تشتت السلالة الادريسية الشريفة عبر مختلف مناطق المغرب العربي باحثة عن

نفوذ جديد لسلطتها وطلبا للملك ، وكما هو معروف أن كل دولة إسلامية قامت إلا وسبقها فكر روحي يمهد لقيامها مثل انتشار الفكر الإسماعيلي فبل قيام الدولة الفاطمية ، أضف الى ذلك أن بلال الاباضي حاكم تالة (قرية قديمة اندثرت)و الذي استولى على تقرت عنوة قد يكون في نظرنا أحد المبعوثين الى منطقة الجنوب من اجل إعادة بعث أمجاد الدولة الرستمية من جديد ،لكوننا لا نعلم اصله وفصله من جهة : من يكون ؟ وكيف اصبح حاكما ؟ ولماذا منطقة وادي ريغ بالتحديد ؟ ولكونه كان يرفض كل من له علاقة بمذهب مخالف للمذهب الاباضي من جهة أخرى ، مثلما حدث مع الولي الصالح سيدي بوجملين الذي زار تقرت قادما من منطقة المسيلة قاصدا الحج الى بيت الله ، خاصة بعدما اكتشف الحاكم بلال أن سيدي بوجملين ينتمي في تقديرنا الى المذهب المالكي ، وفي نفس الوقت لا نستبعد في أن تكون زيارة سيدي بوجملين الى منطقة تقرت لإعادة بعث مجد الدولة الزيانية من جديد ، وذلك بحكم أن المسيلة تدخل ضمن نطاق حدود الدولة الزيانية ، إذن فإذا كان سيدي محمد بن يحي ينتمي الى السلالة الادريسية الشريفة فلا نستبعد أن يكون استقراره بمنطقة وادي ريغ مقصودا ، خاصة وان المنطقة كانت تعيش فراغا روحيا ولديهم قابلية لاحتضان علماء وأشراف قادمين من المشرق ، كما لا نستبعد أن تكون رسالته الروحية هي نشر الفكر الروحي للدولة الادريسية محاولة منه لبعث نفوذ هذه الدولة من جديد ، خاصة وان هذا الطرح يتوافق مع ما جاء في كراسة مخطوطة للشيخ الطالب مداني بن هدية والتي جاءت بدون عنوان قائلا[1]: " …إن سيدي محمد بن يحي دخل المنطقة مبلغا وناشرا للدين الإسلامي[2] فأسس زاوية بتقرت تابعة للزاوية التي أسسها بالمغرب ، ثم انتقل الى مدينة القيروان لتأسيس زاوية أخرى هناك…وكان الهدف من وراء ذلك هو توحيد بلاد المغرب العربي"

لكن مما سبق ذكره يمكننا القول أن سيدي محمد بن يحي قد نجح الى حد كبير في كسب حب أهالي المنطقة وعمل على استتباب الأمن والقضاء على الفتن وإصلاح ذات البين ، وإن إعطائه لقب " سلطان وادي ريغ " لدليل قاطع على الثقة المتبادلة بين الطرفين ،على خلاف الحكام الذين سبقوا سيدي محمد بن يحي في حكم المنطقة ، والذين لم يحظوا بهذا اللقب من قبل .

أما فيما يخص الطرح الثاني فنستبعده ، ولكن الأصح فيه هو أن ابن سيدي محمد بن يحي المعروف باسم يحي وقع في خلاف مع والده بسسب سوء تصرفات ابنه "يحي "مع أهالي وادي ريغ ، مما دفع به الى الهجرة الى قبيلة ريغة الواقعة قرب سطيف ، وهناك استقر وكون أسرة وأحفاد ، ويؤكد هذا القول الأستاذ معاذ عمراني في بحثه الأكاديمي قائلا [3]:" إن أحفاد سيدي محمد بن يحي يرون أن جدهم قدم من المغرب ، بينما ابن سيدي محمد بن يحي هو الذي هاجر الى ضواحي سطيف ، وخلال الفترة الاستعمارية كانوا يأتون الى تقرت لزيارة قبر جدهم ، ولكن هذه الزيارات انقطعت اليوم"

المغالطة الثانية :

بقدر ما تناولت العديد من الكتابات المحلية حياة سيدي محمد بن يحى إلا أنها لم تشير الى تاريخ حلوله بمنطقة وادي ريغ سو ى مرجعين الأول لمقلي بوازنار " بني جلاب-سلاطين توقرت" الذي حدده بالقرن 15م[4] ، والثاني للأستاذ احمد حسيني من خلال مطبوعته "الشجرة العائلية للولي الصالح سيدي محمد بن يحي الإدريسي" قائلا انه جاء" في النصف الأول من القرن15م حوالي1370م !?[5] "وهذه مغالطة أخرى ، كيف ذلك ؟

المتواتر في أقوال المجتمع المحلي أن سيدي محمد بن يحي حكم المنطقة حوالي 44 سنة ، وانتهى حكمه باتفاق التنازل عن السلطة لصالح سليمان بن رجب المريني الزناتي الجلابي ، ولتحديد السنة التي حل بها سيدي محمد بن يحي الى وادي ريغ نقوم بعملية حسابية وهي طرح 44 سنة من سنة قيام الحكم الجلابي ، لكن السؤال الذي يطرح في هذا الصدد : هل فعلا سيدي محمد بن يحي حكم تقرت 44 سنة ؟ بل إن الإشكالية أصلا تكمن في عدم اتفاق المصادر التاريخية على تحديد تاريخ واحد لقيام الحكم الجلابي، والذي لا يزال غامضا الى اليوم.

فالعدواني يقول أن أول سلطان جلابي حكم تقرت كان ما بين 1334-1335م[6] ، ويذهب عبد الرحمان الجيلالي في كتابه تاريخ الجزائر العام فيرجعه الى 1450م[7] ، ويحدده الشيخ الطاهر بن دومة في سنة 1531م[8]وهي السنة التي توفي فيها سيدي محمد بن يحي ، وبينما يرى عبد الحميد نجاح في كتابه "منطقة ورقلة وتقرت من مقاومة الاحتلال الى الاستقلال " الى سنة 1445م[9] ، ويذهب شارل فيرو في كتابه" صحراء قسنطينة " سنة 1414م [10]، وقد ذكر الأستاذ محمد الطاهر عبد الجواد في مداخلته" عاصمة وادي ريغ(تقرت) أيام بني جلاب " بالملتقى التاريخي الثالث حول فترة حكم بني جلاب بتقرت الى سنة 1414م [11]. من خلال هذه المفارقات يمكن أن نرجح تاريخ قيام الحكم الجلابي الى سنة 1531م وهذا للاعتبار التالي:

لو أمعنا النظر مع التحليل في الفترات التاريخية التي مرت بها المنطقة ، سنلاحظ أن الفترة الممتدة ما بين 1414و1570م كانت المنطقة لا تزال خاضعة لنفوذ الدولة الحفصية ،والدليل على ذلك أن المنطقة في عهد السلطان يوسف بن الحسن تعرضت لهجمتين من طرف السلطان الحفصي آنذاك عمر عثمان (1435-1488) الأولى كانت سنة 1449م والثانية كانت سنة 1465م بسبب امتناع تقرت عن دفع الجزية[12]. وفيما يخص رواية احمد حسيني فإنني استبعد هذا التاريخ تماما ، لكون أن سنة 1370م تمثل عصر ابن خلدون والذي توفي عام 1406م ، وإذا كان سيدي محمد بن يحي قد عاصر هذه الفترة فلا يمكن لابن خلدون أن يغفل عن ذكره بدليل أنّه لم يترك لا شاردة ولا واردة إلا وكان قد ذكرها ، أما قول العدواني فيمكن استبعاده نظرا لان ابن خلدون قد أورد في هذه الفترة أسماءا لحكام توقرت لا تمت بصلة لبني جلاب ، أما ما ذهب إليه عبد الرحمان الجيلالي وعبد الحميد نجاح فهو مستبعد أيضا ، لان الزركشي(1417-1488) الذي عاصر هذه الفترة ذكر سوى حاكم توقرت آنذاك وهو يوسف بن الحسن ، ولم يذكر أسماء لها علاقة ببني جلاب.[13]كما أن الحسن الوزّان الذي زار تقرت أوائل القرن 16م لم يتحدث عن الجلالبة ، بينما الشيء الذي ذكره هو أن تقرت كانت خاضعة لملك تونس ، وان اسم أميرها لا يمت بصلة بحكام بني جلاب ، وفي ذلك يقول : "كانت تقرت خاضعة لملوك مراكش ثم ملوك تلمسان ، وأخيرا لملك تونس….وهو شاب شهم كريم اسمه عبد الله…".[14]

وعليه فإن الرأي الذي أرجحه هو ما ذهب إليه الشيخ الطاهر بن دومة ، وبالتالي إذا سلمنا بسنة 1531م أنها تاريخ لقيام حكم بني جلاب ، وبناءا على ما ذكره الحسن الوزان ، فيمكن القول أن سيدي محمد بن يحي قد حكم تقرت مدة قصيرة قد تكون ما بين 11 الى 20 سنة كأقصى تقدير .

المغالطة الثالثة :

الكثير من الناس وقعوا في خطا تحديد المفاهيم بين مفهوم "التأسيس "، ومفهوم " إعادة البعث " ، حيث يعتبر العامة أن النواة الأولى لفكرة" مجلس رجال لملاح " ترجع الى سيدي محمد بن يحي الإدريسي ، ولكن سياق الأحداث التاريخية بالمنطقة أثبت أن هذا المجلس هو امتداد تاريخي "لحلقة العزابة "التي أسسها الشيخ العلامة أبو عبد الله محمد بن أبى بكر في النصف الأول من القرن (6هـ-12م) والتي كان هدفها نشر الدين الإسلامي والدعوة الى المذهب الاباضي وتطبيق مبادئه ميدانيا ، ولكن بشكل يختلف عنها من ناحية الفكر الروحي ، وهذا وفق الإثبات التالي:

خلال القرنين العاشر والحادي عشر ميلاديين(4-5هـ) عرفت المنطقة انتشار المذهب الاباضي ، وقد ترك هذا المذهب بصمات واضحة على المنطقة من الجانب الديني والاقتصادي والاجتماعي وبوجه خاص الجانب العلمي[15]، حيث كان العلماء الاباضيون يزرون المنطقة من حين الى آخر لنشر ما جادت به قريحتهم من علم، وكان من بين العلماء الذي برزوا آنذاك خلال القرن العاشر ميلادي(4هـ) الشيخ أبو عبد الله بن أبي بكر الذي امتلك سلطة روحية على سكان المنطقة من خلال تقواه وورعه وعلمه وحبه لنشر الخير وإطفاء الفتن والاضطرابات التي كانت تنشا من حين الى آخر بين مشايخ قصور وادي ريغ ، لكن استمرار الصراع بين هؤلاء المشايخ من جهة، واعتداءات قطاع الطرق على القوافل التجارية والمستضعفين في الأرض والمغلبين على أمرهم من جهة أخرى ، دفع بالشيخ أبو عبد الله بن أبى بكر الى جمع الأهالي وطلب منهم أن يوقفوا هذه الاضطرابات ، فقالوا له : لا نستطيع إيقافها ، فقال لهم إذا لم تقدروا عليها ،فأنا اقدر عليها ،ثم خرج مهاجرا نحو فران من قرى بني ورجلان (ورقلة) تاركا وراءه فراغا روحيا بالمنطقة لمدة عام ، والذي بدوره أدى الى انتشار الفتن والاضطرابات من جديد ، فما كان على أعيان القرى والمداشر ووجهاء القبائل، إلا أن اجتمعوا وقصدوا في استرجاع العلامة أبو عبد الله ، فلما يئسوا في إرجاعه ، اجتهدوا في تشكيل مجلس لأعيان القرى ثم شرعوا في القضاء على الفساد والفتن ونشر الخير بين الناس ، ولما سمع الشيخ بهذا العمل أعجبه الأمر وفرح لذلك وقفل راجعا الى منطقة وادي ريغ وبالضبط منطقة آجلوا (بلدة عمر حاليا) وبدا في تنشيط "حلقة العزابة" من جديد، لتنظيم شؤون القرية وتنظيم العلاقات الاجتماعية على أسس شرعية[16]، ثم انتشرت هذه الحلقة بتقرت على يد الشيخ أبو زيد عبد الرحمان بن المعلي[17] .ولما ظهر سيدي محمد بن يحي الإدريسي في المنطقة وجد فكرة مجلس أو المجمع موجودة ، وبحكم انه يتبع مذهب السنة و الجماعة وخشية من انزلاقه الى المذهب الاباضي في تقديرنا أعاد بعث فكرة هذا المجلس بصيغة جديدة عرف باسم " مجلس رجال لملاح" فكون مجتمعا من أعيان قرى ومداشر وادي ريغ ، وعين في كل قرية مندوب عنه أمثال : سيدي راشد ،سيدي يحي ، سيدي علي بن كانون ، سيدي العابد، سيدي سليمان، سيدي خليل ،سيدي عمران ، سيدي بن هارون وغيرهم من هؤلاء الصالحون ، الذين عكفوا على إصلاح ذات البين والسعي الى الأعمال الخيرية والدعوة الى المشاريع ذات المنفعة العامة والمصلحة المشتركة.وفي النصف الأول من القرن التاسع عشر تحرف اسم مجلس رجال لملاح الى " لآلة مليحة "

وهكذا اصبح هذا المجلس يعقد دورة عادية كل سنة للنظر في الصالح العام ،وحل النزاعات ،وفض الخلافات وإحلال الأمن والرخاء في وادي ريغ ، وكان يتبع مجلس رجال لملاح ما يسمى " بحضرة أو ديوان رجال لملاح" أو باللهجة البربرية ( ارياز آن تيزداي) وقد عرّفها الأستاذ محمد الطاهر عبد الجواد نقلا عن الشيخ الطاهر بن دومة بأنها عادة اجتماعية تنسب للأولياء الصالحين الأوائل اعترافا بالعمل الجبار الذي قاموا به لتعمير المنطقة ، ويتبع هذه الحضرة مدائح دينية مع ضرب الدف ، ورقص بعض الحاضرين على تلك الأنغام ،وعادة ما تكون في فصل الخريف، وكانت تجوب عدة جهات من إقليم وادي ريغ من راس الواد بالمغير الى سيدي بوحنيّة بالقوق ، للوقوف عند بعض أضرحة الأولياء الصالحين.[18]


بينما الاستقراء التاريخي لهذه الظاهرة يسمح لنا بالقول بأن ما يسمى بالحضرة هي طريقة صوفية ، احتضنها المتصوفون وصبوا فيها كل تصوراتهم وأحاسيسهم وتجلياتهم وأفكارهم عن الكون والحياة والموت ، كما تجدر الإشارة إليه هو أن هذه الحضرة قد احتواها الاستعمار الفرنسي في النصف الأول من القرن العشرين، ونفخ فيه من روحه ليفسد من خلالها عقيدة المجتمع المحلي ، فشجع رجالها وألبهم على رجال الإصلاح ، فانحرفت عن طبيعتها ومقصدها الروحي فصارت أشبه بالفرق فلكلورية التهريجية .

* محاضرة ألقيت عشية الاحتفال بالذكرى المحلية المعروفة بلآلة مليحة بمسجد سيدي محمد بن يحي ببلدية النزلة 10/11/2006

[1] كراسة مخطوطة للشيخ الطالب مداني بن هدية
[2] عندما جاء سيدي محمد بن يحي وجد الإسلام قد انتشر في المنطقة ولا نعلم ماذا يقصد به الشيخ من تبليغ ونشر الدين الإسلامي!!
[3] معاذ عمراني ،أسرة بني جلاب في منطقة وادي ريغ خلال القرنين التاسع عشر والعشرين ميلاديين (دراسة سياسية واجتماعية)، رسالة ماجستير، جامعة الأمير عبد القادر ،قسنطينة ،2003 ،ص 15.

[4] Magali Boisnard , Sultans de Touggourt, Paris , Paris , p3
[5] احمد حسيني ،الشجرة العائلية للولي الصالح سيدي محمد بن يحي الإدريسي ، مطبوعة ، النزلة ، 2005 ،ص1.
[6] العدواني عمر بن محمد، تاريخ العدواني ، تقديم وتحقيق :أبو القاسم سعد الله ،بيروت ، دار الغرب الإسلامي،ط1 ،1996، ص140.
[7] عبد الرحمان الجيلالي ، تاريخ الجزائر العام ، بيروت ، دار الثقافة ، 1982، ص 264.
[8] الطاهر بن دومة ، مذكرة أخبار تاريخية لواحة تقرت وبعض ضواحيها ، تقديم وتحقيق : محمد الطاهر عبد الجواد ،محمد السعيد بوبكر ،تقرت، المطبعة العصرية للوحات ، 1995.ص 3-5.
[9] عبد الحميد نجاح ، منطقة ورقلة وتقرت من مقاومة الاحتلال الى الاستقلال، منشورات جمعية الوفاء للشهيد ، تقرت ،2003 ،ص 79.
[10]
Ch.Féraud , le Sahara de Constantine , Alger , 1884 , p 31


[11] محمد الطاهر عبد الجواد ، »عاصمة وادي ريغ(تقرت) أيام بني جلاب« ،الملتقى التاريخي الثالث حول فترة حكم بني جلاب بتقرت ،1998 ، ص 49
[12] مبارك الميلي ، تاريخ الجزائر في القديم والحديث ،بيروت ، دار الغرب الإسلامي ، ج2 ،ص 404.
[13] معاذ عمراني ، مرجع سابق ، ص 31 ، نقلا عن : ناصر الدين سعيدوني ، من التراث التاريخي والجغرافي للغرب الإسلامي ، ص249-250.
[14] الحسن الوزان ، وصف إفريقيا ،ترجمة :الحجي والأخضر، بيروت ، دار الغرب الإسلامي،ج1، 1983،ص 14-15

[15] رضوان شافو ، مقاومة منطقة تقرت وجوارها للاستعمار الفرنسي 1852-1875 ،رسالة ماجستير ، جامعة الجزائر ،2006/2007، ص 12
[16] احمد بن سعيد الدّرجيني ، طبقات المشايخ بالمغرب ، تحقيق :إبراهيم طلاي ، ص 386-387.
[17] بوعصبانة لقمان ، »الحركة العلمية في وادي ريغ «، الملتقى التاريخي الرابع حول ودي ريغ بتقرت (غير منشور) ،ص3

[18] عبد الجواد محمد الطاهر ، وقفة حول موسم رجال الحشان أو رجال لملاح ، مطبوعة ، 1996.ص 5.

منقول للامانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الغني
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: معرفة اصل الحشاشنة   الأحد ديسمبر 06, 2015 12:07 am

اصل الحشاشنة وباقي الاعراش بواد ريغ وتاريخ واد ريغ الاصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحيم
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: استفسار   الأحد ديسمبر 06, 2015 12:28 am

اصول الحشاشنة المغير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكريا
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: تعرف   الأحد ديسمبر 06, 2015 12:33 am

معلومات للامام احمد لبوز. بالغير رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالدي لعرج
جديد
جديد


عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 26/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تقرت من 900 قبل الميلاد   السبت ديسمبر 26, 2015 12:08 pm

انا باحث في تاريخ الرواغة في الجنوب رالغربي الجزائري ابحث عن الرواغة الذين هجروا ناحية الجنوب الغربي وبالتحديد ولاية البيض والاغواط وبالتحديد نواحي حتسي الرمل وما جاورها ارجو ان تفيدوني بمعلومات عنهم بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تجاني
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: لعمرات   الخميس فبراير 25, 2016 2:51 pm

السكان الصلين لتقرت هم عرش لفتيات ارجع للكتب القديمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لعمرات تجاني
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: لعمرات تجاني   الخميس فبراير 25, 2016 2:56 pm

ابحثو جيدا ستجدون أن عرش لفتيات هم سكان الصلين لمدينة تقرت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ تقرت من 900 قبل الميلاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى :: 
واحة المجتمع التقرتي
 :: تاريخ وادي ريغ
-
انتقل الى: