تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  تسجيل دخول الأعضاءتسجيل دخول الأعضاء  
بن سعيد عبد القادر والي ولاية تقرت
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
لا للغاز الضخري
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت ******لا للغاز الضخري
السيد بن سعيد عبد القادر والي منتدب للمقاطعة الإدارية لتقرت
لا و لا ثم لا لا لا لا للغاز الضخري

شاطر | 
 

 مرور عشر سنوات على رحيل إمام بلدة عمر "الإمام إسماعيل بوحنيك"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غطاس يوسف
المشرف المميز
avatar

الخط العربي ** التجويد ** الانشاد ** المسرح الهادف ** جميع النشاطات الإيجابيه
ذكر
الثور عدد المساهمات : 261
نقاط : 546
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: مرور عشر سنوات على رحيل إمام بلدة عمر "الإمام إسماعيل بوحنيك"   الأربعاء أبريل 18, 2012 5:46 am

السلام عليكم

يرحل الرجال عنا ويتركون فراغا كبيرا .. ونحن في شوق لكلماتهم و توجيهاتهم .. ولكم ما عسانا نفعل أما مشيئة الله تعالى ؟؟
في هذا اليوم، 19 أفريل 2012 تكون قد مرت عشر سنوات كاملة على وفاة شيخ بلدة عمر وإمامها الفذ، إنه الشيخ إسماعيل بوحنيك بن المجاهد لخضر.

وفيما يلي نبذة عن هذا الرجل العظيم :


مولـــده:
هو إسماعيل بوحنيك بن محمد الأخضر من مواليد 21جويلية 1969 ببلدية بلدة عمر تماسين ورقلة، الابن الثاني للعائلة ،تربى ونشأ على يد والده على الأخلاق الفاضلة وحسن الخلق، تلقى تعليمه الابتدائي سنة 1975 إلى غاية 1980 في مسقط رأسه ،كما حفظ القرآن على يد مشايخ بلده منهم غطاس حميدة ،عبد الله بوحنيك رحمهم الله حيث كان في محيط أسري ساعده على التفوق في الدراسة، وحفظ القـــــرآن وغير ذلك. انتقل إلى مدينة تقرت ليكمل دراسته الاكمالية ثم الثانوية بثانوية عبد الرحمان الكواكبي لكن الحظ لم يسعفه لاجتياز شهادة البكالوريا سنة 1989 ،وكان ذلك الإخفاق نار ا تتوجّع بداخله ،وعزم أن لن يهنأ له بال حتى ينال هذا الطموح ويطفئ تلك النار. وبالرغم من أنه لم يكمل دراسته إلا أنه لم يدخل إسماعيل في عالم البطالة كمثله من المفصولين من المدرسة ،حيث التحق بالمعهد الإسلامي لتكوين الإطـــارات الدينيــــــة بسيدي عقبـــة ولاية بسكرة سنــــة1990/1992 ليتخــــــرج بدرجــــة مشــــــرّفة، ألا وهــــي رتبــــــــة مدرس وإمام خطيب.
عملــــــه
عمل في عدة ولايات أوّلا في تبسّة 1992 ثم في الوادي سنة1993 ليحطّ الرّحال في ولايته ورقلة وبلديته بلدة عمر، وكلّه أمل وعزم لتغيير السّيئ إلى الحسن و الحسن إلى الأحسن ،ولقد وضع الإمام إسماعيل شعلة ليس فقط على أهله ،بل على كل محتاج للعلم والفقه ،حيث كان الناس يستفسرونه كثيرا عن مشاكلهم وأمور دينهم، لكن هذا لم يقُده إلى الغرور ولا التكبّر حتّى مماته. تزوّج الشيخ في 28 أفريل 1994 وهو لا يتعدى سن 24 عاما وذلك بحكم عمله، وفي سنة 1997 قرّر الإمام تحقيق أمله الذي رواده منذ زمن وهو الحصول على شهادة البكالوريا أحرار، حيث وُفّق ونجح بمعدل حسن ليلتحق بالمعهد الإسلامي بجامعة لخضر بباتنة وليتفوق أيضا ويوفق بين مشاغله الآتية الذكر حيث تخرج فيها سنة 2001 بشهادة ليسانس اختصاص أصول الفقه. ولقد استطاع الشيخ أن ينظم حياته العملية والعائلية في آن واحد حيث كان عضوا بارز في جمعية التكافل الاجتماعي، عضوا بالمجلس الشعبي البلدي "أكتوبر 1997" بالإضافة إلى مهنة الإمامة. مارَسَ التجارة لفترة كما كان مدرّسا للقرآن الكريم في مطلع التسعينيات، ويُلقي دروسا بالمسجد العتيق أيام الاثنين والخميس، رغم هذا فقد بقي الإمام ذو شخصية متواضعة بعيدة كل البعد عن التحيّز والتكبّر. لقد حقق الشيخ كل ماتمنّاه في مدّة قصيرة وهو الذهاب إلى بلاد الغرب والعمل فيها، فكانت فرنسا وجهته، الشيء الذي جعل الجميع من أهل بلدته يتأسّفون لفراقه لكن الأقدار شاءت أن يكون ذلك في 18جوان2001 بعد أن تخرج من الجامعة وقبل حتى أن يتسلم شهادته.
تسلم الشيخ عمله كإمام خطيب بالمسجد الكبير بـ : "ليون الفرنسية"، وأثرى على المسجد ثراء ا لا نظير له حيث أعجب المصلين بخطبته الراشدة وأسلوبه البديع في نشر الدين الإسلامي في بلاد الغرب ،ولقد عمل الإمام عدة أعمال منها إمام خطيب، مدرّس قرآن وأعطى دروسا فقهية، وإمام خمس رغم هذه الأعمال لم يكل أو يمل في توصيل رسالته ومرّت الأيام والشهور ومحبّة الإمام إسماعيل تزيد عن المسلمين والغربيين الذين لم يلبثوا أن سمعوا خطبه ودروسه حتى خرّوا ساجدين ومسلمين تائبين، وشهاداتنا على ذلك حيّة والكلّ قد شاهد بأمّ عينه (إسماعيل) الفرنسي الذي جاء مع الجثمان، عاد إسماعيل إلى أرض الوطن بعد غياب دام ثمانية أشهر في 25 جانفي 2002 كان أسعد أيام الأسرة والبلدة لمدّة شهر ونصف تقريبا وفي يوم الجمعة 19 أفريل 2002 خطب الإمام الشيخ إسماعيل بوحنيك آخر خطبة ،وكانت تلك الخطبة حسب أصدقائه حقّا مميــــــــزة جدا حيـــــــــث لــــــــــم يترك أي مجــــــــــال أو ثغـــــــرة لـــــم يتحــــــــــــدث فيهــــا عن مكـــــــــــارم الأخلاق واتقــــــــاء الله وحسن الخاتمــــــــة والقرآن الكريم وعلى البلدان المظلومة كفلسطين وغير ذلك.
وفاتــــه

بعد صلاة المغرب بينما المصلين في إنتظار سماع آذان العشاء كان الإمام في ساحة المسجد وسمع حينها كلمات التكبير الله أكبر ،الله أكبر، وما كان ذلك الصوت إلا صوت الإمام يحتضر، وتوفي الإمام إسماعيل تاركا وراءه ثلاثة أولاد وأهل يتجرعون مرارة الفراق وكل الأهل والأصدقاء سواءا من بلده أو من الغرب.
ودفن الجثمان في 25 أفريل 2002 ببلدة عمر.

[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرور عشر سنوات على رحيل إمام بلدة عمر "الإمام إسماعيل بوحنيك"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تــــــــقــــــــــرت الكــــبرى :: 
دوائر تقرت الكبرى
 :: 
دائرة تماسين
 :: بلدية بلدة عمر
-
انتقل الى: